أين يوجد فيتامين b6 في الطعام

محتويات

فيتامين B6

فيتامين B6 أو البيروكسين، أحد أنواع فيتامين B الذائبة في الماء، ولا يمكن للجسم تخزينه، أمّا الفائض منه فيطرحه الجسم عن طريق البول،وهذا يعني أنّ الجسم بحاجة إلى إمدادات منتظمة من هذه الفيتامين في النظام الغذائي.

مصادره

يتواجد فيتامين B6 في العديد من الأغذية مثل:

  • الخضار، مثل: الأفوكادو، والجزر والسبانخ، والبطاطا الحلوة، والبروكلي، والفلفل بأنواعه.
  • الحليب ومنتجاته.
  • البيض.
  • بعض الفواكه مثل الموز، والبرتقال، والشمام، والمشمش، والدراق، والمانجا.
  • البقوليات وخاصّة الفاصولياء
  • اللحوم الحمراء كالبقر والضأن والماعز.
  • كبد المواشي والدواجن.
  • المكسرات وخاصّة الجوز، والبندق.
  • الدواجن مثل الدجاج والديك الرومي والبط.
  • الحبوب الكاملة والحبوب المدعمة.
  • الأسماك، وزيت السمك.

أهميته

يلعب فيتامين B6 أدواراً مهمة في الجسم وهي:

  • المحافظة على الصحّة النفسيّة.
  • إنتاج الطاقة بتحليل الكلايكوجين إلى سكر الجلوكوز، والمحافظة عليه بمعدل طبيعي.
  • يسهم في إنتاج الأجسام المضادة التي تعد أحد خطوط جهاز المناعة في الجسم.
  • يسهم بدور فعّال في عمل النواقل العصبيّة التي تقوم بنقل الإشارات العصبيّة من الجهاز المركزي لباقي الأعضاء.
  • يسهم في جعل الهيموغلوبين يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء إلى الأنسجة.
  • تحطيم البروتينات، فكلما زادت كميّة البروتينات المستهلكة زادت الحاجة له.

آثار نقصه في الجسم

نقص فيتامين B6 هو أمر نادر، ويحدث بالعادة عند مدمني الكحول، حيث إنّ الكحول تحلل الفيتامين فلا يستفيد منه الجسم، وكذلك تفعل بعض أنواع الأدوية كأدوية مرضى السل، كما أنّ الرضاعة يمكن أن تكون سبباً في نقصه.

  • يسبّب شكل من أشكال فقر الدم.
  • تقلّبات المزاج كالعصبيّة والاكتئاب.
  • جفاف الجلد وتقشره، وظهور البثور.
  • الخمول بسبب انخفاض الطاقة.
  • ضعف العضلات.
  • احتباس السوائل في الجسم.

آثار زيادته في الجسم

على الرغم من أن الجسم يتخلّص من الفائض إلّا أنّه يمكن حدوث مشاعفات عند الإفراط في تناوله، خاصّة تناول الحبوب المدعمة على شكل أدوية، وتتسبب زيادته بـِ:

  • الشعور بالخدر خاصّة عند أطراف الأعصاب في اليدين والقدمين.
  • الاكتئاب.
  • تقرحات الفم واللسان المعروف أيضاً باسم التهاب اللسان.
  • عدم تناسق الحركات العضليّة.

الكميات الموصى بها من فيتامين B6

  • الرضع:
    • من عمر شهر إلى ستّة أشهر: 0.1 ملغ/ يوم.
    • من سبعة أشهر إلى عمر السنة 0.3 ملغ/ يوم.
  • الأطفال:
    • من سنة إلى ثلاث سنوات: 0.5 ملغ/ يوم
    • من عمر أربع إلى ثماني سنوات: 0.6 ملغ/ يوم
    • من عمر التاسعة حتّى الثالثة عشر: 1.0 ملغ/ يوم
  • المراهقين و الكبار:
    • الذكور من عمر الرابعة عشر وحتّى الخمسين : 1.3 ملغ/ يوم
    • الذكور أكثر من خمسين سنة: 1.7 ملغ / يوم
    • الإناث من عمر الرابعة عشر وحتّى التاسعة عشر: 1.2 ملغ/ يوم
    • الإناث من عمر التاسعة عشر وحتّى الخمسين: 1.3 ملغ/ يوم
    • الإناث أكثر من : 1.5 ملغ / يوم
    • الإناث من جميع الأعمار خلال فترة الحمل :1.9 ملغ/ يوم.
    • الإناث في جميع الأعمار خلال فترة الرضاعة: 2.0 ملغ/ يوم.

منقول من موضوع أين يوجد فيتامين b6 في الطعام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *