في_ألمانيا

الإسلام في ألمانيا

الإسلام في ألمانيا

تقع ألمانيا في قلب قارة أوروبا، وكانت ألمانيا في مرحلة ما قبل الحرب العالميّة الأولى من أقوى الدول في العالم، وأكثرها نفوذاً، لدرجة أنّها واجهت العالم بأجمعه في الحرب العالميّة الأولى والثانية، إلا أنّ هزيمتها في هذه الحروب والخسائر الفادحة التي لحقت بها، وفرض شروطٍ قاسيةٍ عليها بعد الحرب، دفعتها إلى مؤخّرة الدول المؤثّرة في السياسات العالميّة.

من المعروف أنّ الإسلام انتشر في جميع بقاع الأرض ولم يكن ذلك بالسيف، بل لأنّه دين يصلح لكل زمانٍ ومكانٍ، ولأنّه دين يقوم على المحبة والعدل، وأغلب الشعوب دخلت الإسلام طواعيّةً خاصةً في قارة أوروبا.

مراحل وصل الإسلام إليها

  • من المعروف أنّ الإسلام بنى دولة متقدمة في الأندلس( إسبانيا)، والأندلس تجاور ألمانيا، وكان للشعبين تواصل بهدف التجارة، فكان التجّار يطّلعون على التقدم والعدل والنهضة في الأندلس، فينقلون ذلك إلى بلدانهم.
  • للحروب الصليبيّة دور في تعريف الشعوب على هذا الدين، في الوقت الذي كانت تعيش شعوب أوروبا بفراغٍ روحيّ، بعد أن ظهرت مساوئ رجال الدين المسيحي، وظهور المُصلِحين الدينيين الذين حاولوا تصحيح مسار الديانة المسيحيّة لالحقاً، وأصبح الإنسان العاقِل يبحث عن الدين الإسلاميّ الذي يدعو إلى الفضيلة، ويحارب الرذيلة بكلّ أشكالها، ممّا وفر الأمن والاستقرار لمعتنقيه.
  • الحرب العالميّة الأولى والثانية: كما هو معروف تحالفت ألمانيا مع الدولة العثمانيّة ودول أخرى تحت اسم ‘ دول المحور’ ضد الحلفاء، فاختلط الألمان مع العثمانيين، وتعايشوا خلال فترة الحرب، فتعرَّفوا على الدين الإسلامي خاصةً المفكرين منهم، فظهرت الكثير من المؤلفات باللغة الألمانيّة تشرح مبادئ الدين الإسلامي، وبعد انتهاء الحرب أفرجت روسيا عن الأسرى المسلمين، ففضّلوا العيش في ألمانيا، كما حدثت موجات من هجرة المسلمين من دول الاتحاد السوفيتي إلى ألمانيا، واستقروا فيها.
  • تقول الإحصائيّات المعهد المركزي للشؤون الإسلاميّة في مدينة سوست الألمانية إنَّ أغلب المسلمين من النساء الألمانيّات الأصل اعتنقن الديانة الإسلاميّة طواعيّة، بعد الاطلاع على دستور الإسلام وهو القرآن الكريم، فوجدن في هذا الدين الكرامة والأمان لهنّ ولأطفالهن، والبعض منهن اعتنقن الدين الإسلاميّ بعد أن تزوّجن من رجال مسلمين، ووجدن فيهم الأمان والصدق والرغبة في حمايتهنّ من مظاهر الحياة الماديّة، التي لا قيمة لها في تغذية الروح لبني البشر.

المسلمون في ألمانيا

يوجد في ألمانيا أكبر جالية مسلمة على مستوى دول أوروبا، فيقدّر عدد سكان هذه الجالية بنحو أربعة ملايين نسمة، وتعود نسبة كبيرة من هذه الجالية إلى أصول ألمانيّة، والنسبة الأخرى يحملون الجنسيّة الألمانية وينتمون إلى أصول متفرّقة منهم الأتراك، واليوغسلاف، والمغاربة.

منقول من موضوع الإسلام في ألمانيا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *