الطريق إلى السعادة

السعادة

يختلف الناس في أشياء كثيرة وتختلف آرائهم وطبيعة حياتهم في أمور عديدة، لكنّهم يتّفقون في البحث عن السعادة، فجميع المخلوقات تبحث عن طرق للسعادة وكيف يتمّ تحقيقها والوصول إليها، بل أنّ البعض على استعداد لدفع المال ليحظى بالسعادة لكنّها لا تشترى بل تأتي من الداخل، فكل منا لديه طاقة كبيرة سيسعد إن استغلّها بالشكل الصحيح.

كيفيّة تحقيق السعادة

تتحقّق السعادة من خلال أمور بسيطة وسهلة وهي:

  • الاستمتاع بكلّ لحظات الحياة واستغلال كلّ دقيقة في المرح والضحك، والابتعاد عن الاكتئاب والأفكار السوداء وتجنّب وضع العوائق دائماً والابتعاد عن توقّع المساوئ التي تنغّص على الإنسان وتقتل الفرحة مهما كان حجمها.
  • عدم التفكير في الماضي أوالرجوع للذكريات المؤلمة، أو الخوف من المستقبل، والابتعاد عن التخطيط دوماً بما سيحدث أو التفكير بطريقة سلبيّة، ويجب على الإنسان أن يعيش الحاضر كما هو وترك الحزن وعدم الاكتراث به ورسم الابتسامة على الوجه مهما كانت الظروف.
  • اللجوء لله دوماً وفي جميع الحالات، الفرح والحزن، وأداء الصلاة التي فيها راحة كبيرة للقلب وطهر للنفس، والدعاء دائماً بالخير من الله، فهو وحده من ينصف الإنسان ويذهب الحزن والهمّ عنه ويمدّه بالخير والفرح أينما كان.
  • الابتعاد عن الأشخاص الكئيبين والذين يسبّبون القلق والاكتئاب للنفس، والاقتراب من الأشخاص كثيري الضحك والمزاح واللهو معهم والخروج برفقتهم، سواء كانوا أصدقاء، أم زملاء، أم أخوة.
  • التقرّب من العائلة والتحدث إليهم، فبجانبهم يتمتع الفرد بالشعور بالاطمئنان والسعادة الغامرة، واللجوء لحضن الأم وطلب رضى الوالدين فرضاهم من رضى الله عز وجل.
  • القناعة هي طريق للسعادة، ورضى الإنسان بما يملك، والحمد دائماً على نعم الله الكثيرة مثل الصحّة، والأبناء، والرزق، كلّ هذا يعطي الإنسان حافزاً ليسعد ويبتعد عن التذمّر.
  • الحب والتقرب من شريك الحياة، فالارتباط بشخص قريب من القلب والتكلّم معه ومشاركته أفراحه وأحزانه يملأ الإنسان بالفرحة فيشعر بأنّه يمتلك ثروة.
  • الخروج مع الأصدقاء وعمل برنامج يومي مليء بالفعاليات، واستغلال أوقات الفراغ في الذهاب إلى متنزه أو الذهاب للسينما، فذلك يدخل الفرح إلى القلب، أما الجلوس في البيت دون عمل أي شيء يُشعر الإنسان بالاكتئاب والحزن ويبدأ بالتفكير في وساوس قهريّة والخوف من كل شيء حوله.

كل هذه الطرق تؤدّي للسعادة، فالسعادة موجودة في كل وقت لكن يجب أن يقرّر الشخص بأنه يريد أن يمتلكها، ويبدأ بتنفيذ كل ما يراه قريباً من سعادته وفرحته والابتعاد عن الهموم بالابتسامة ومحبة الحياة.

منقول من موضوع الطريق إلى السعادة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *