تعريف حقوق الإنسان في الإسلام

حقوق الإنسان

كرّم الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بني آدم، ومن مظاهر هذا التّكريم استخلاف الله سبحانه للبشر على وجه هذه الأرض منذ أن نزل سيّدنا آدم عليه السّلام من الجنّة إليها، كما أنّ من مظاهر تكريم الله تعالى للإنسان أن فضّله على كثيرٍ من المخلوقات التي خلقها حينما خلقه في أحسن تقويم وجعل له نعمة السّمع والبصر والعقل والتّفكر في حين حرم منها خلقًا كثيراً، كما أكرمه الله تعالى بالرّزق الطّيب والخيرات الكثيرة التي تُساق إليه بالسّعي أحيانًا ودون أن يحتسب أحيانًا أخرى.

بعث الله سبحانه وتعالى الرّسل وأنزل الشّرائع عليهم التي أكّدت على حقوق الإنسان، وعلى رأس تلك الشّرائع شريعة الإسلام الخاتمة التي جاءت لتستوعب ما جاءت به الشّرائع السّماويّة من قبل، وتُضيف إليها لتكتمل شريعة الرّحمن، فما هو تعريف حقوق الإنسان في الإسلام؟ وما هي أبرز تلك الحقوق؟

تعريف حقوق الإنسان

تعرّف حقوق الإنسان في الإسلام بأنّها تلك الحقوق التي تثبت للإنسان كونه إنسانًا بغض النّظر عن دينه أو عرقه أو لونه؛ فالنّاس كلهم سواسية كأسنان المشط يتساوون في الحقوق الأساسيّة، ويتميّزون عن بعضهم بمعيارٍ واحد هو معيار التّقوى والالتزام بشريعة الرّحمن، وتتميّز حقوق الإنسان في الإسلام بأنّها ثابته لا تتغيّر وكاملة لا ينتقص منها وهي حقوق مصدرها الخالق وليست منّةً من البشر .

أبرز حقوق الإنسان في الإسلام

ومن أبرز هذه الحقوق نذكر :

  • حقّ الإنسان في الحياة، فقد أكّدت الشّريعة الإسلاميّة على حقّ الإنسان في الحياة منذ أن تبثّ فيه الرّوح وهو جنين في بطن أمّه، لذلك حرّمت الشّريعة الإسلاميّة إجهاض الجنين وخاصّةً إذا كان الإجهاض في الفترة التي ينفخ فيها الرّوح من قبل الملك، كما أكّدت الشّريعة الإسلاميّة على حرمة دم الإنسان حينما نهت عن القتل باعتباره من كبائر الذّنوب والمعاصي ووضعت عقوبات القصاص التي تضمن حفظ النّفس البشريّة .
  • حقّ الإنسان في الكرامة والحرّيّة، فقد أكّدت الشّريعة الإسلاميّة على الكرامة الإنسانيّة حينما حرّمت الإساءة للإنسان بالسبّ أو الإيذاء أو أكل ماله أو انتهاك حقوقه؛ بل إنّ الشّريعة الإسلاميّة نهت عن معاقبة المسيء بالضّرب على الوجه حتّى لا تمتهن كرامته، كما أكّدت الشّريعة الإسلاميّة على حقّه الإنسان في التّعبير عن آرائه ومعتقداته بكلّ حرّية ودون أن تطاله يد المحاسبة والقانون بسبب ذلك .
  • حقّ الإنسان في العمل والتّعليم؛ فالإنسان له حقّه في أن يعمل الأعمال التي تؤمّن له قوت يومه إذا كانت مشروعةً، وله حقّه في تعلّم كلّ ما يرغب في تعلّمه ويظنّ أنّه سوف ينتفع منه في دنياه وآخرته .

منقول من موضوع تعريف حقوق الإنسان في الإسلام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *