فوائد العلم

العلم

العلم هو مجموعةً المعارف البشرية المتراكمة والمتناسقة والمتنوّعة، ويعدّ مفهوم العلم من أكثر المصطلحات شموليةً واتساعاً وتداولاً بين الناس، ويغطّي العلم كافة جوانب حياة الإنسان، وتتنوّع العلوم، فهناك الفيزياء، والرياضيات، والطب، والفلك، والهندسة، والتاريخ، والاقتصاد، وغيرها الكثير، وللعلم أهميةٌ كبيرةٌ في حياة الإنسان، فبتقدمه تنهض الأمم وتتطور وتقود الأمم الأخرى، وبتطوره تتطوّر المجالات المختلفة على صعيد الصحة، والخدمات، والسياسة وغيرها، فيستفيد الإنسان من هذه التطوّرات التي تنعكس جلياص على حياته، كما أن العلم قابلٌ للتطور مع الزمن، وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائد العلم بالشرح والتوضيح، كما سنذكر كأمثلةٍ لا حصراً أسماء أشهر العلماء في مجالات العلم المختلفة.

فوائد العلم

يكتسب العلم أهميةً كبيرةً من خلال الفوائد التي يقدمها، ونذكر منها:

  • الاختراعات المختلفة التي سهلت حياة الناس، فوفرت عليهم الوقت والجهد المبذول قبلها، وتشمل السفن والقطارات والأجهزة الكهربائية والتلفزيونات والحواسيب والأجهزة الذكية المختلفة والسيارات والإلكترونيات وغيرها الكثير.
  • النظر بإيجابية إلى الأمور، بشكلٍ يختلف عن النظرات السابقة السلبية، حيث ينير العلم العقل.
  • يرفع العلم الإنسان ويوسع آفاقه ويوسع مداركه، فيتغيّر تفكيره وبالتالي حياته.
  • المساهمة في قوة المجتمع وتطوره وتقدمه، الأمر الذي يميزه عن غيره من المجتمعات الأخرى المتخلفة عن ركب الحضارة.
  • الشفاء من الأمراض المستعصية من خلال اختراع الأدوية والأجهزة المتطوّرة من خلال العلم، مثل المضادات الحيوية التي قللت من تأثيرات الأمراض السلبية، وخطر الموت وتفاقم الحالات.
  • تحسين المحاصيل والمنتجات الزراعية من خلال تطوير الأسمدة والمبيدات الحشرية، الأمر الذي يحسن من جودتها ويقيها من الأمراض والحشرات وغيرهما.
  • زيادة إنتاج الغذاء الذي يكفي تزايد الكثافة السكانية الهائلة في وقتنا الحاضر.
  • تهذيب الأخلاق وتقويم سلوكيات الإنسان.
  • البناء من خلال علوم الهندسة المختلفة، كالهندسة المعمارية التي تتطوّر أدواتها، ومعداتها، وأساليبها مع تقدم الزمن والتطور في كل نواحي الحياة.

أشهر العلماء

فيما يلي سنقوم بذكر عددٍ من أسماء العلماء الذين لمع نجمهم وبرزوا في مجالات العلم المختلفة، مثل الفيزياء والأحياء والطب والرياضيات والفلسفة وغيرها من مجالات العلم الشمولية والواسعة، كما اختلفت جنسياتهم فمنهم العرب والغربيون، كما وتنوعت أزمان نبوغهم وتميزهم فمنهم من كان أوروبياً في فرنسا أو ألمانيا على سبيل المثال، ومنهم من كان أندلسياً عربياً مسلماً، ونذكر منهم:

  • علماء الغرب: ونذكر منهم أديسون، ونيوتن، ومندل، وأوزبل، وأينشتاين، وغاليليو، وديكارت، وفرويد، وجانييه، وآدم سميث.
  • علماء العرب: ومنهم الخوارزمي، وابن سينا، وابن الهيثم، والرازي، وابن رشد، وأحمد زويل.

منقول من موضوع فوائد العلم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *